/**/ أنــتِ عينـــاي /**/


مرحبـا كيفكم جميعــآ

آحــم … زمـان عن موضـوع الروايـات وطختهم ><“

المهـم هـاي الروايه الثـانيـة

مـلاحظة : يمكـن احـداث كثيـر ما راح تدخـل العقل هع بس دام نقول روايه يعنـي محض خيـال وبالخيـال كل شيء يصير مثـل ما بخيـالي اقـدر أروح لكوريـا واصيـر كوريـة

اقـدر أجيب السـوجو للسعـودية واخليهـم سعوديين << هع مغيره جو على الاخر

ايـوا حتى وان كنت جايبتهم بخيال للسعوديه ومغيره جنسيتهم مـا يعنـي أن روآيتي تخلى من بعـض المـواقف الي يفضـل البعـض انها موب موجوده

راح انزلهـا بمنتـديـات أنيـدرا بدون ذي المواقف … يعني الي يفضل قرأتها بدون المواقف يقرأها بإنيـدرا

نـوع الـروايـه : رمنـس ، كوميـدي ،  دراميـه ،تمس للواقع

الاسم أنـتِ عينـاي

الكاتب : Maryam _ Sama

الفصول : غير معروف

جميع الحقوق محفوظة الى المدونة WSUMJUZ Angels

وإذا كنتم تودن النقل عليكـم نقل الحقوق النشـر  الى الكاتبه والمدونة

يعني ينقل المصدر قراءة ممتعة للجميـع

 

الفصــل الأول

كان جالسا لوحده أفزعه صوت رنين الهاتف ، حـاول أن لا يلقي له بـالآ ولكن مواصلة الرنين جعلته ينادي بأعلى صوته ولكن لا مجيب .

نهض من مكـانه واصبـح يتخبط بالمكـان حتى أوجس بإقترابه من الصوت ، مد يديه واسقط منفضة السجائر أرضـآ بينما كانت يداه تبحثان عن الهاتف المزعج ، كان عاقدآ مابين حاجبيه يكره ان يكون بهذا الوضع وهذا النذل لم يكف عن الرنين شسعر بالسماعه تحت يديه ورفعها حتى آذنه وزمجر قـائلآ :” مرحـبـآ.”

تعثلمت لم تعرف هل تجيب أم تغلق السماعه ولكنها قررت ان تجيب :” مرحبـآ، كيف الحـال؟”

مـا أن سمع صـوتها حتى أصبحت يده تتخبط تريد أن تتمسك بشيء صلب يستند عليه  لقد مضى زمن  منذ أن سمع بصوتها ، لم يجبها ولكنه سألها :” كيف حالك ؟” أختلفت نبرة صوته ولكنه لم يسمع سوى صوت أنفاسها ونبضات قلبه المجنون.

أربكها صوته ولكنها أجـابت عليه بجفاف :” هـل هـذا منزل ..” جلس على مسند الكرسي وأجـابها بتنهيده :” نعم ” ولم يحرر اكثر من هذا كجواب وبقي صامتآ  يستمع لصوت تنفسها  المضطرب وأكلمت قائلة :”هل منى موجوده؟”

آجـابها :” آه ، نعم موجوده لحظات من فضلك!”

لم تكن وفاء قد تعرفت على صوت مجيبها ، لم تكن تعرف جميع ابنـاء عمها  كانت تعرف فقط البعض منهم وهم دونجهـاي ، كيوهيون، إون هيوك” بينما البقية لم تتعرف عليهم بقيت تنتظر حتى سمعت صوت  منى على الطرف الاخر

منى :” مرحبـآ.”

وفـاء :” إيتهـا … كم من مرة أخبرتك أن أتصلت بكِ  فلتجيبي عليّ أنتِ؟” كانت منى متوترة جدآ بسبب وجود أخيها ييسونغ الذي كان واقفـآ بجانبها

تعرف أن سمع أخيهـا حـاد حتى قبل أن يصـاب بذلك الحـادث المشؤوم وهذه الفتـاة بالذات لاتعرف كيف تتحدث بهدوء معها .

أجابتها منى بإدب :” مرحبـا وفـاء .” اتسعت حدقتا عينا وفاء تعجبـآ وقالت :” يـالهي منى ، هل انت مريضة؟” أرتفع حـاجب منى قهرآ كانت سعيده بهذه اللحظة لان اخيهـا لايرى ملامح وجهها حاولت ضبط نبرة صوتها وقالت :” لا لست مريضة ولكنك تعرفين انني منذ الأزل طيبة ومحترمة ” لم تتمالك وفاء نفسها وانفجرت ضاحكة

وقالت من بين ضحكتها :” حسنـآ أيتها المحترمة ، هل أنتِ مشغـولة اليـوم؟”

منى :” أنتظـري سـارى جدول أعمالي ؟ ولكن لمـاذا ؟”

وفـاء :” لآننا سنـأتي !.”

منى :” آه .. لكن كان يجب عليك أخبـاري قبل الان”

وفـاء :” وماذا افعل انا الان .؟ أنني أسألك لم أقل أنني واقفه عند الباب! ” رن صمت ثقيل بتلك اللحظة قطعته وفاء بقولها:” لِمَ . هل أنت مشغـولة؟”

منى:” لا لست مشغـولة “

وفـاء:”يـالهي .. هل تلمحين لي بإنك لاتريديننا أن نأتي ؟”

بينما هما تتحدثان هكذا وكانت منى قد نسيت وجود أخيها الذي قاطعها قـائلآ :” فلتدعيها تأتي ويمكنكم الجلوس بغرفتي .”

نظرت له منى مستنكره ما سمعت للتو وقالت:” عفـوآ ! مـاذا؟”

أجـابها قـائلا:” إنها إبنـة عمي أليس كذلك ؟” لقد كـان يريد أن يتـأكد من أحـساسه

أجـابته منـى :” نعـم إنهـا وفـاء .” تشدق فمه  عن إبتسامه واسعه وقال :” إن لم تخـلو لكم غرفه المعيشة إذهبـو لغرفتي ” كـان عرضـآ مغريـآ .

أن لكـل واحد من إخـوتها الكبـار غرفه خاصة ولكن ليس جميعهم إبتدأ من إون هيوك حتى الاصغر كيوهيون كل إثنين بغرفة والفتيـات قُسمن على غرفتـان كل غرفه بها ثلاث. وكان مسموح لهم بدخـول غِرف إخـوانها الكبار  فقط للتنظيف ولكن الان هـاقد عُرض عليها ان تجلس بإحداها.

منى :” يـاعزيزتي وفـاء إننـي أنتظر قدومكم بفارغ الصبر.”

وفاء:” يـالهـي .. أن لم تقـومي بتغيير هذا الاسلـوب معي سأتي وابرحك ضربـآ .” ضحكت كلآ من وفاء ومنى وييسونغ كشفت شفتاه عن إبتـسامة واسعه وحالمه .

قالت وفـاء قبل أن تغلق السمـاعه :” منـى ..”

أجـابتها الاخر :” مـاذا هناك الان؟”

وفـاء :” إخـوانك ليسوا بالمنزل اليس كذلك؟”

ضحكت منى واجابت:” لا” مع إنها تعلم بـوجودهم جميعـآ وخصوصـآ اليوم وتعرف أن السبب بسؤال وفـاء هو كيوهيون لانه لايسمع منهم كلمة الا والقى عليها تعليقـآ جارحآ

ذهبت لغرفة أخيهـا ييسونغ لتقوم بتنظيفهـا ولكنها لم ترى بها حتى غبره واحده لقد كـانت تلمع لشده نظافتها .

فوجئت بدخول لي تيوك عليها بالغرفه إنها تـخاف منه .. انه أكبر إخـوانها وأشدهم برودآ.

لقد تغير منذ أن أصـاب ييسونغ الحـادث وفقد بصره .لقد أصبح الحـزن رفيقه الأول

لي تيوك:” مـاذا تفعلين هنا؟” أضطربت منى وجـابته قـائلة :” أنـا .. أنـا ..أنظـف الغرفة.”

لي تيوك :” هل ييسونغ على عِلـم بهذا؟”أجـابته :” نعـم يعرف ..” لم تكمل إجـابتها لانه أدار ظهره لها وتكلم وهو في طريقه للخروج موجهـآ كلامه لها :” إذن فلتقـومي بالتنظـيف ولكـن لاتعبثي بإي شيء ولاتقـومي بتغيير مكان أي شيء حتى لا يتأذى ييسونغ .” تضايقت منى من كلام أخيها لي تيـوك هل يظنها غيبة حتى تقوم بتغيير أي شيء هل يظنها لا تعرف بأمر أخيها !!

منى :” حسنـآ” ما أن خرج لي تيوك حتى دخلت منـال وقالت:”هل حقـآ سيأتون؟” عندمـا لم ترى جـواب من أختها  سألت:” منى… مابكِ ..؟”

منى :”لاشيء .. فقط دعينا ننتهي من التنظيف .”

أنتهوا من تناول الغذاء ونادت الام على إبنتيها الكبار واصبحت توصي بهم بإن لا يعبثوا بغرفة أخيهم وان لا يقوما بتغير أي شيء بها حتى اصبح الامر مزعجـآ بالنسبة لمنى .وتمنت لو إنها أخبرت بنـات عمها بإنها مشغـولة ولا تستطيع ان تقوم بإسقبالهم .ولم تواقف على الجلوس بغرفة أخيها .

قاربت الساعه على الرابعه عصرآ بدأت منى ومنال وبقية اخواتها بالتجهز لاستقبال إبنة عمهم .ولكن مـا إن رآئهن دونجهـاي حتى قال :” منـى ، ماهذا ماذا حدث لك لِمَ أنتِ كالمهرج؟”واصبح يضحك عليها جـابته جيهـان قـائلة :”لان بقية المهرجون سيأتـون اليـوم ” وكانت جيهـان لاتطيق مجالسة بنـات عمها .

حضرت زوجة أبيهم الرابعه وقالت:” ألم يصلن بعد؟ أريد أن ألقي عليهم السلام وبعدها أخرج “

كانت هذه زوجة ابيهم الرابعه التي تزوجها منذ فترة قريبة  أجبتها منال :”بنـات عمي لا يـأتون بالوقت المحدد ، لذا إذا اردت الخروج  فلتخرجي .”

حنان:” لا سأنتظر لابد لي من ان ألقي التحية على أبنـاء حمـاي.” ونظرت عين بعين بمنى لانها كانت بيوم من الايام زميلتها بالدراسه  وهاهي اليوم باتت زوجة ابيها عندما ابتعدت حضر شيـن دونغ وكان اكثرهم حنانا على أخواته قال : جيهـان خُذي هذه الاغراض وضعيها بالمطبخ .”

اخذتهم ووضعتهم بالمطبخ كما قال لها اخيها  وكانت تفكر وتحدث نفسها بقولها افضل الجلوس مع بنات عمي على الجلوس مع الصعلوقه زوجة ابي.

بينما هم ينتظرون كان ييسونغ يعوم بعالمه الحالك بالظلمة … كان يتمنى لو انه يستطيع الرؤية حتى ينهض هو ليفتح الباب لم يشعر يومـآ بالبؤس كما اليوم أقترب منه رريوك وربت على كتفه انه لايعرف لِمَ ارتسم الحزن فجأة على ملامح اخيه هكذا . إبتسم ييسونغ مطمئنـآ ريـووك واخذ يفكر لا احد من عـائلته يحب رؤيته حزينـآ هل هي الشفقه ام  ماذا؟

دق جرس البـاب مـا أن حـاولت النهـوض حتى اوقفها صوت شيـون  قائلا لها :” إلى أين تظنين نفسك ذاهبة؟” تراجعت للخلف بضع خطوات  وهي تقول :” سـ سأفتح ….!” لم تكمل لآن نظرات أخيها اخرستها والتفت لأخيه كيوهيون

وقال:” وأنت الا تسمع صوت الجرس؟” أجابه كيوهيون :” إذا سمعته أنت سأسمعه أنا!”

شيوون:” أننـي أسمعه ” رد عليه كيوهيون ” إذا لِمَ لم تنهض لترى من خلف الباب ؟” صمت قليلا وأكمل :” إنهم بنات عمي  ولأننـي لست بمزاج لذا لن أفتح الباب لهم “مـا أن أنهى جملته حتى وقف ييسـونغ وحث الخطى وهو مـادآ يداه حتى لا يصطدم بشيء وصل للباب واصبح يتحسسه حتى وصل للمقبض وفتح الباب قائلا:” من هناك؟”

ردت احدهم وقالت :” مرحبـآ كيف الحال؟” إبتسم ييسونغ مـا إن سمع صوتها  لايعرف لِمَ صوتها يجعله يبتسم هكذا

ورد قائلا:” بخير .. تفضلوا “تنحى جانبآ ليفسح لهم المجال لقد شعر بالأسف لأنه لم ولن يعرف إلى أين يصل طولها ولا كيف هي ..لم يرفعن الغطـاء حتى بعد دخـولهن بينما هو كـان واقفـآ مكانه لا يعرف هل دخـلوا أم لا إلا بعد ان سمع صوت أخته وهي ترحب بهم أغلق الباب ورجع أدرجه إلى الصـالون وسمع صوت زوجة ابيهم ترحب بهم ولم يكن قد فكر إن دخلو لغرفته إلى أين سيذهب هو ..؟

بقي صامتـآ  يصغي للحوار الذي يدور بالمكان ولم بذلك الحوار المتواصل بل كان فقط حتى يتغاضوا عن الازعاج الصادر من غرفه ييسونغ.

وبالخصوص عندما يهدئ الوضع قليلا وينفجر فجـأة بالازعاج والضحك وهذا مالم يعجب لي تيوك الذي نظر بإتجـاه ييسونغ وقال له :” هل أنت مرتاح بـوضعك هكذا؟”

ييسونغ :” مـاذا، ماذا فعلت؟”

لي تيوك :” أنت ستبقى هنا بينما نحن نريد ان نخلد للنوم وكيف لنا هذا والازعاج بجانب غُرفنا؟”

ابتسم ييسونغ وأجـابه:” من يريد النـوم سينـام حتى ولو كـان بوسط حرب”

وجه دونجهـاي نظره بإتجـاة الاصـوات وقال:” أتسـاءل عما يضحكن هكذا؟”

كيوهيون:” تأكد أنه لأمور سخيفه “

سونغ مين:” كيف حكمت على هذا؟”

كيوهيون:” أليسـوا بنات عمي؟”

سونغ مين متعجبـآ:” نعم!”

كيوهيون:” هذا اكبر وابسط سبب” ضحك الجميع الا الكبار من ليتيوك وييسونغ  وشيون وسونغ مين.

وشين دونغ الذي قال:” ولكننـي لـم أرى أسخف منك يا عزيزي”

كيوهيون:” لم أقل يومـا أنني لست سخيفـآ أنني أعترف بهذا ولكننـي لا أقارن بسخافه الفتيات .”

عندما دخلت الفتيات الغرفه بدأن يتلفتن حولهن واخيرآ نطقت وفاء بقولها :” أنتِ هذه ليست بغرفتكِ” ضحكت منى واجابتها بقولها :” باللهِ عليك لو إنها غرفتـي هل تظنين أنكِ سترين فيها موطئ قدم ؟! “

واكملت قولها :” إنها غرفة أخي” اكملت وفاء استجوابها بقولها :” ومن هو لذي قام بفتح الباب لنـا .. لقد ظننت ان دونجهاي او كيوهيون من سيفتحه؟ اليسـوا هنا؟” ضحكت منى بإرتباك واجابتها :” بلى هنا ولكن ييسونغ هو من فتحه اخي الكبير.”

جلسوا بعدها يتحدثن عن حنان وكيف حبكت حبائلها حول الاب الذي أمتلئ بالزوجات حتى وصل الحد . اربع زوجات والرابعه هي من قصمت ظهر البعير بالنسبة للزوجة الاولى التي اصبحت لا تكلم الاب الان.

وكيف ان هذا الموضوع اصبح يأثر سلبـآ على الفتـيات وخصوصآ ان الزوجات الثلاث الأوئل لم يكـن بوقاحة حنان الان التي جعلت من الأب يفكر بها كثيرآ ويُبدئها على الجميع وكانت منى ومنال أكثر من يسمعن غنج حنان على ابيهم .

واصبحن يقلدن أفعالها وصبح المكان صاخبآ بالضحك نهضت جيهان التي لم تشاركهم بالحديث حتى تحضر القهوة والحلويات التي احضرها شين دونغ ما أن خرجت حتى ألتفت  وفاء وقالت :” إنها لم تتغير مطلقـآ ..”

منـال :” لا تلقي لها بـلآ .. إنها عنيده ولا تُـعامل أحدآ منـا كـأخت كبيره بالنسبة لها “

وفـاء :” لو إنها أختـي لكنت أريتها أين مكـانتها ليست هي من تُعاملني بهذا الاسلوب ” والتفتت موجهه كلامها لهم واكملت:” يجب عليكم ان تتكلموا معها حتى ..” لم تكمل قاطعتها زهراء بقولها :” دعـوها وشأنها الأن، ستعرف لاحقـآ إنها خسرت الكثير بسبب معـاملتها للجميع هكذا” كان هذا الحديث الذي دار بين الفتيات بـ الحظة التي تركت بها جيهان الغرفه

خرجت من المطبخ واصطدمت بإخيها دونجهـاي وكان معه إون هيـوك واحتجزاها عند البـاب

جيهـان :” مـاذا ، ماذا هنـاك؟” تكلم دونجهاي موجهـآ حديثه إلى إونهيـوك ونظراته مثبته على جيهـان قائلا:” أنظـر ، أنظـر كل هذا ستذهبين به إلى الغرفه ..؟”

جيهـان :” آجـل ..” لم تكمل حديثها لان دونجهـاي أمسك بطبق التقديم  وبدأ يأكل منه وشـاركه إون هيـوك هذا  لم تستطع جيهـان أن تفعـل شيء سـوى أن تذهب إلى شيـن دونغ لتخبره بما فعل دونجهـاي ولكنه لم يكن هناك ورآها كيوهيون وسألها”: عمن تبحثين ؟” استدارت له وقالت :” أين ذهب شين دونغ ؟”

قبل أن ينطق كيوهيون سألها ييسونغ قائلا:” لِمَ تسألين .؟ هل حدث مكروه؟”

جيهـان :” لا ولكـن ..” ترددت هل تكمل حديثها ان ييسونغ ليس بيده حيلة يكفي انه اعمى هل سيفعل لها شيئآ .لكنها لا تعرف ان ييسونغ مخيف بالنسبـة لإخوانها الصغار .تركت التردد جانبآ واكملت :” أن دونجهاي وإون هيـوك أخذا طبق التقديم وبدأ بأكله وانا لم أصل حتى لباب الغرفه حتى أقدمه ؟”وقف ييسونغ وتحرك يريد ان يذهب لمكـان دونجهـاي و إون هيـوك ولكنه وقف برهه محتارآ اين  هما واي الطرق يسلك ناداها فجأة :” جيهـان خُذيني لهم!”

امسكت جيهان بيد أخيها حتى توصله للمكان الذي هما واقفان به .. وكانت تفكر لو كان يرى كيف سيكون وضعه  هو وبوضعه الحالي كـ أعمى  شرير كيف وهو يُبصر هل سيكون اكثر شرآ ام العكس طردت هذه الافكار من رأسها وقالت ان أكثرهم شرآ الشخص المسـافر بهذه الفترة هيتشـول انه أكثرهم شرآ وأكثرهم رعبـآ … حتى انه اكثر رعبـآ من

لي تيوك نفسه .. ارتجفت ارحس ييسونغ برجفتها وسألها :” هل تشعرين بالبرد؟”

التفت له وقالت :” لا .. ” وصلا المكان وكان كلاهما يضحكان انهم متأكدون أن بقوا صـامتون فأن وفاء لن تصمت وستطـالب بالشكولاته الخاصه بها ..

ولكنهم صمتوا حال وصول اخيهم لهم ونظر كلآ منهما شرزآ بجيهان التي هزت كتفيها علامة الا مبالاه.

تكلم ييسونغ قائلا:” جيهـان خُذي الطبق واخرجي من هنا ..” حاولت التقرب ولكن نظرات دونجهاي جعلتها تتوقف

والتفت الى اخيه وقال:” لِماذا ..  هل تظن إننـا سنأكله إننا نزينه ان جيهان لاتعرف كيف تقوم بهذا. ونحن نقوم بمساعدتها فقط .” ضحك ييسونغ بهدوء وقال:” هل تظنـان إننـي غبي .. إنني أعمى نعم والكنني لست غبيآ لكي لا أعرف إنكما ستأكلانه ” تقدمت جيهان واخذت الطبق وبقى ييسونغ واقفا معهما يتكلم ولم يفتح موضوع الطبق بعد ان اخذته جيهان ..

وصلت للغرفه وكانوا يضحكون بشده على منال التي كانت تتكلم على موضوع الزواج وكيف تتمنى ان يكون بمنزلهم زواج وان إخوانها بدأ الشيب يخط برؤسهم ولم يقدم احد منهم على هذه الخطوة .

قالت وفاء:” الم يكفيك زواج ابيك من اربع ، قومي بإنقاص العدد من إخوانك على إنه تم زواج أبيك بالنيابة عنهم .”

زهراء:” أو ربمـا احدهم ينتظرني حتى اكبر واصبح شـابه ليتزوجني ..” ما أن نطقت هذه الكلمة حتى فجأتهم جيهان بردها القاسي :” وهل تظنين إننا سنوافق بأن يأخذ أحدآ من أخواني واحده منكن ؟”

كانت الاجواء رائعه حتى وصول جيهان والقائها هذه الكلمة .

منال:” ومابهم بنات عمي ؟ هل يشكون من شيء؟”

منى:” دعيها ان بها عقدة نقص كيبرة يالك من فتاة لاتعرف الادب!”

وفاء:” لا تخافي حتى لو أقدم احدآ من إخوانك بهذه الحركة فإننـا سنرفض .” كان وقع كلمات وفاء قاسي على الجميع

تداركت منى الوضع تريد تلطيف الاجواء بقولها:” من يسمعكم يقول ان هناك من طرق بابكِ وكاد ان يقوم بكسره؟”

واستدارت لاختها جيهان وقالت :” وأنتِ لست من تقررين من سيتزوج او لا ؟”

وفاء:” لا أنني جاده بكلامي .. لا يوجد احد من إخوانك يلبي طموحي بالرجل ..” ضحكت منى ومنال وقالتا بصوت واحد :” ودنجهاي.؟” استدارت جيهان بقوه صدمها ماسمعته توآ ولم تتمالك نفسها والقت كلماتها الجارحه بدون ان تفكر :” مـاذا ، لن ولم تأخذ دونجهـاي الا بعد ان تُضع جثتي تحت التراب ، مستحيل ان يأخذ أحدآ من أخوتي احدهم .. مستحيل .” كانت تقول هذه الكلمات وكـأنها تريد ان تنفي أي امل لديهم

وما أن حاولت تكمل حتى أسكتتها منال بقولها :” مالذي تفعلينه هنا؟ ألن تخرجي ؟”

لقد احرجت الجميع بكلامها ولم يكن يهمها ان كان حديثهم مجرد مزاح ام واقع لقد ضايقها ان تسمع ان أحدآ بنى أمالآ على أخوانها لاتريد لهم ان يتزجوا أحدآ من العائلة بل ستقف بوجه أي احدآ منهم . حتى لو كان ذلك الشخص هيتشـول أو ابيها .

يكفيها زواج ابيها من حنان الصعلوقه , لاتريد المزيد من الصعاليق بالمنزل .

اصبحت الجلسه مملة بسبب وجود جيهان معهم لم يستطيعوا ان يتحدثوا بما يطيب لهم .

كان لي يتـوك يتقلب على سريره لم يستطع النوم من التفكير بأخيه ييسونغ ألايزال يحبها هل عرف إنها هنا ..

لا ، لاظن هذا مستحيل لقد تغير صوتها كثيرآ . اصبحت افكاره تتلاعب به … ولم تتوقف حتى سمع الطرق على باب غرفته.. نهض ليرى من هناك لم يتفاجئ كثيرآ بوقوفه عند بابه هكذا ..

افسح المجال ليدخل أخاه الذي اسبقه قولآ :” هـل تظنه عرفها ؟” التفتت لي يتوك ناحية شيـن دونغ بقوة

وقال :” من تقصد ؟” اجابه شين دونغ وهو يغلق الباب خلفه :” أنت تعرف من اقصد ..”

تنهد لي تيـوك وقال:” آه ، إنك تعرف إذن ..” جلس على طرف سريره  وطأطأ برأسه أرضـآ .

اقترب منه شين دونغ  وقال:”آجـل لقد أخبرتني أمي بهذا الموضوع!”

لي تيـوك :” أجـل .. أظنه عرفها .. إذا كـان صـادقـآ سيعرف بوجودها حتى بعد أن كبرت واصبحت ناضجة “

شين دونغ :” لكـن .. لكن ما لا اعرفه هل هي أيضآ تبادله الحـب؟”

اتسعت عينـا لي تيـوك واستدار إلى أخيه واجابه بذهول :” لا .. لا أعتقد هذا ..”

بعد فترة صمت لم تطل بهما تكلم شين دونغ :” لكـن .. لِمَ  لم توافق والدتك … ماذا لديها حتى تمنعه هكذا وتجعله يصاب بهذا الحادث؟”  نظر له لي تيـوك مترددآ هل يُجيب عليه ام لا ولكنه قرر أن يُجيبه قائلا:” بسبب .. بسبب .. آه لا أعرف حقـآ ما هي اسباب رفض امي للموضوع .” لم يتسطع ان يخبر اخاه أنه هو السبب بذلك لانه أردها لنفسه لقد أُغرم بها منذ اول مره وقعت عيناه بعيناها بلحظة غفلة منها عيناها الخضروان التي لايزال يذكرهما جيدآ .

تعجب شين دونغ من توتر اخيه  الذي قال له :” انني متعب اريد ان ارتاح قليلا ..”

لكن شين باغته بالسؤال :” لي تيـوك ، لِمَ لم تتزوج حتى الأن .. لازلت اذكر قبل أن يصـاب ييسونغ بالحادث كان الجميـع يتكلم عن زواجك ولكن الموضوع أُنتهى بعد ان اصيب ييسونغ”

نظر لي تيوك الى اخيه نظره جفاف وقال له :” انني متعب هلا تركني ارتاح قليلا ألا يكفي الازعاج تأتي لتكمله انت .”

نهض شين دونغ ولم يكن قد اقتنع بإجابات لي تيوك على اسئلته .

توجه للباب وخرج بدون ان ينطق بحرف واحد . وصادفت رؤيته لييسونغ واقفآ مع أخوانه يتكلم معهم وكان دونجهاي يأكل من الشكولاته التي احضرها هو.

ابتسم بوجه اخيه وقال له :” يالك من رجل حتى طبق التقديم لم يسلم من مخابلك .”

ضحك دونجهاي وإونهيوك وأجابه قائلا:” انا اخذته حتى لا تصاب أبنة عمي بالتسوس .”

وانفجر كلا منهما بالضحك .

حل الظلام وبدأت الفتيات بتعديل العبي حتى يرجعن لمنزلهم  سبقتهم جيهان للخارج حتى تُخلي الطريق من اخوانها ووقفن الفتيات مع بعض واقتربت وفاء من طاولة التسريحة وامسكت بإحدى العطورات كانت فارغه تقريبآ

وقالت:” أظن أن أخيك يكثر من أستخدام هذه العطر!”

نظرت منى وقالت:” آه ، أجـل ربمـا هي عطر المنزل .” ضحكت الجميع وقالت وفاء من بين القهقهات :” سأشمها !”

هزت منى رأسها مواقفه  فتحت الغطـاء وانتشرت رائحتها التفت كلا من منى ومنال اتجاه وفاء

منى:” هل وضعتِ لك منها ” اجابتهم وفاء متفاجأة من انتشار الرائحة وقالت:” لا فقط قمت بفتح الغطـاء!” اغلقته ووضعتها مكانها بينما هم متوجهون للخارج فاجأهم كيوهيون بقوله :” أتيتم وستخرجون الان بدون حتى ان تلقوا السلام .. ماهذا .. ماهذا “

لم تستطع وفـاء ان تتمالك نفسها واجابته قائلة :” كنا نريد الخروج قبل ان نلتقي بك ايها المتكبر .”

ضحك كيوهيون ببرود وقال :” لو لم تكوني ابن عمي لكنت الان ملقيه بالارض وانا واقف عليك رافعآ علامة الانتصار” . والتفت الى البقية ووجه كلامه إلى زهراء وقال :” مابال الخجول اليوم  لم تتكرم وتتكلم معي هل ابتلعت القطه لسانك؟”

لم تجب عليه وهذا ضايق كيوهيون كثيرآ وبالاخص عندما وصلوا للباب عندما ارادو الخروج سمعهم يقولون سلمي على الجميع عدا المتعجرف كيوهيون . كاد ان يخرج لقي عليهم سمآ آخر ولكنه توقف

خرجن من المنزل وبينما هم بالطريق مريم:” لقدد تضايقت من كلام جيهان كثيرآ !”

وفاء:” ان بها عقدة نقص كيبرة .”

زهراء :” اكره الذهاب منزل عمي والسبب اولاده انهم وقحون جدآ ” لم يفتح احدآ منهم موضوع الزواج  وما قد قيل فيه بتلك الغرفه الكبيرة البارده .

دخلت جيهان  المطبخ وبدأت تخبر أمها بما قد قيل بينها وبين بنات عمها علقت الام على جواب ابنة عمها بقولها :” لابد إنها تحلم ان يذهب أحدآ من أبنـائي لخطب أحدهم وتقوم برفضه يكفيها ان فكر بها .”

بينما منى ومنال كانوا متضايقات من الحديث الذي دار بينهم وبين اختهم جيهان بوجود بنات عمهم لقد احرجتهم

جيهان :” الا تتفقين معي  لـو ان احد أخوانك تزوج أحدى بنات عمي لاصبح الوضع رائعآ ؟”

منى:” لا أعرف شيئآ.” نهضت منى كانت متضايقه جدآ ولم تكن تعرف لم اصبحت هكذا فجأة

جر قدميه حتى دخل غرفته عرف انه تم العبث بعطوراته . ولكن .. من الذي عبث هل هي ضمن من عبثوا باغراضي؟

ام لم تقم بمس أي شيء لي …

تبسم بينه بين نفسه لافكاره المراهقه هذه .. لم يوبخ نفسه لقد اعجبه ارتباك قلبه هكذا اعجبه ان يشعر بأنه حي يرزق مجددآ لم يكن قد نسي هذا الشعور ولكنه قد دفنه لفتره وهاهو ينبثق مجددآ ..

جلس على طرف سريره واصبح يحدق بظلام عيناه . ترى هـل ستعود المشـاكل القديمة بمجرد ان دق قلبه وتشدقت شفتاه عن ابتسامة كانت قد خبت منذ زمن؟  هل لي ان افكر هكذا ؟ تكلم بصوت مسموع :” آه .. هذه الافكـار لا احبها ..” امسك بوسادته ووضعها ليخمد هذه الافكار  البائسة . لايريد ان يفكر بشيء يزعجه .

لم يشعر بدخول أخيه الا عندما سمعه يقول :” عن أي افكار تتكلم؟” .

 

 

 

 

 

 

10 thoughts on “/**/ أنــتِ عينـــاي /**/

  1. آحم آحم اني جيت ~
    ريموهـ يمال الوجع ويش ناوية عليه هاه بصراحة اعلن خقتي وبكل راحة ضمير بعد آخخ ياني خقيت خقة ماهي بسنعة ^^
    المهمو وهـ إلا أقول ويش في امه لـ تيوكي دايمآ ناط في النص لا قبل ولا الحين هالدفش من يوم يومه هع ~
    أما بالصراحة شيـوون ماتغير من يوم يومه هيهي “بريك ضحك ” المهمو ولا عاد من قال للعلة كيوهنوه ماتسمع الباب عجبني هع ^^
    أما كهينوه الدفش ليه فلتات من أمها تعجبني هالدفش أما لما ننط بحلقي ويي لو على هواي قتتلت روحي ورحت إغتسلت وسويت لي شبه وبيطلع هو بعد وي وي ماقلتي سونغ منوه هيتشوول إلي مدري وين طاس ريووك فديته ~
    أما شيـن دونغ هالرجال بيذبحني يانه ساعات يخلي ويراتي تفصل آخخخ
    أما هالبقرة جيهان تروح تتلقى دربها أحسن ليها مال الوجع والخناقة هذي هالدفشة هالزعرة هالخايسة شافت حالها اصلآ يعني لذيك الدرجة شايفة وفاي بتموت ع واحد من اخوتها مالت بس
    بعد ييسـونغ آخخ نيالش وفيـوه سمعتيه وهو يتكلم بالتلفون ياويح حالي آخخ
    أما دونجهاي و إنهيووك غسلت يديني منهم فديت الي يعدلوا ع قولتهم ” الطبق” ولا يحمي بنت عمه من التسوس قال إرحم حالك ^^
    أما من امه الي منخش ولا يتكلم ماقط غير ذيك الكلمتين دخيله عاد يكثرهم شوي ع شاني ~
    آونـي فــآإيتنــغ <<أستنى البارت الي بعده بسرعة ^^

  2. احم احم فديتني اخبل مريـــــــــــــــــم كمسميدا
    ما توقعت البدايه هيك قويه مره ويح قلبي يحبني ^^
    استجنيت وانا اقراها السطر اعيده مرتين بس الي قريته 5 مرات عشان اعرف انه صح او لا
    لما قال اتيوك انه يحبني ههههههههههه مو لابق ابد
    المهم ما علينا من انه ليش خلف شبدي ما يهسبنت اعمى ضرب العمى الي خلاه يعمى
    بس حليو يخبل اتخيل صوته وهوه يتكلم اتخيل كيف لما فتح الباب ليش ما حضنته
    ويح قلبي ماني قاويه قلبي بيفقع
    والدفش كهينوه راح الطخه على الارض وترحرح عليه الدفش
    اما القمر دونغهي بس لانه خايف علي لا اتسوس راح اسكت ولا كلمه خليه خلف شبدي ياكله كله عليه بالعافيه <<<<"
    ويش بعد قبل لا انام بقرها مرة ثانيه وبكمل شوي فيها خخخخخخخخخخخخخخخخخ
    بباي

  3. واااااااااااااااااااااااااااااااااااااووووو روووووووووووووووووووووووووووووووووووووعههههههههههههه مالههههاااااااااااا حللللللللل خطييييييره بدااااااااااايه فنتكككك … ماشالله ماشالله ماشالله ^^ … تعجبني بداياتج خخ فن خخ .. الصراحه القصه روعه عجبتنييي واااايد .. بس لاتطولين فالبارت الثاني >>برع
    وكيوهيوون الصراااحه ضحكتييييني ههههههههههه حلوه جمله (شيوون:” أننـي أسمعه ” رد عليه كيوهيون ” إذا لِمَ لم تنهض لترى من خلف الباب ؟”) ههههههههههههههه عجيبه =)

    بالتتتتتتتووووووووفييييييييق والى الاماااااام دووووووووما وناطره الباارت الثااااني بفراق الشوووق ^^ Go Go Go

    مع تحياتي : ^^
    Jamyung

  4. (بس لاتطولين فالبارت الثاني >>برع)
    >>>>>>>> قصدي لاتطولين في تنزيله مو لاتطولين فالقصه خخخخ القصه خليها اطول مايمكن خخخ

  5. واااااااو خطييييييره ماشاء الله
    مره متحمسه ابغى اعرف وش سبب الحادث والمشاكل الي سارت قبل مرره متحمسه
    واخخخخ متى يرجع هتشولا شكله مسوي رعب ف البيت
    بس كيوهيون فديته دوره جناان بذات ع صوت الجرس البيت مت من الضحك
    وف نفس الوقت حزنت ع يوسنغ مرره وربي مت قهر بذات لمن فتح الباب

    يامرووومه مره روووعه الروايه لا طولين علينا اوكي فايتنق عيوني

  6. مريـــووم بصرآآآحة الروآية حلوه و أنتظر تكملتها بس بصرآآآآحه حرآآآم عليكي تخلي يي سونغ أعمى أحسهااا مرررره قوية بشكل موو طبيعي وكمآن باقي الأعضاء مخليتهم بارديين ومشاغبيين و عنديين مررررهـ احسك غيــــرتي فيهم بشكل مووو طبيعي بس مدآآم إنهاا روآيهـ خياليه رآآآآح أتقبل الموضوع وشكراً ^^.

  7. ييُوسونغي
    يآلللبَّىآك أنت
    ححَرآم ممِتعذب أكثثَر ششَي بِآلححَيآة
    ييآقلبي ععَليه
    يآرب تِححبك هِي أككثَر ششَي بَعد
    بِآنتِظآر البُآ آ آ آ قِي

  8. اخييييييرا فضيت اقرها حسبي الله ع السكول منعتني من كل شي حلو

    وربي كلمة رووعه قليله احب الشخصيات الحزينه زي يوسنغ

    اما دونغ هي وشقاوته يالبى تخيلت شكله هههههههههههههههههههه ق1

    بنتظااار باقي البارتات وربي شكلها خقققققققققققققققققققققه زي الي كتبتها فديتك

    فايتنننننننننننننننغ ^^

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s